الربيع المفترى عليه

حين مالت في الأسبوع الماضي بناية الإسكندرية ذات الأربعة عشر طابقا، ووسط الفزع الذي أصاب كثيرين جراء ذلك، كتب أحدهم «تغريدة» قال فيها: رخصة البناية صدرت في عام 2002 بطابقين فقط فوق الأرضي، منهم لله الذين خرجوا في يناير، خربوا البلد!

أغلب الظن أن التعليق لأحد الظرفاء، إذ أراد أن يوجه إشارة ذكية إلى الأجواء الراهنة التي أصبح اللوم فيها عن أي خطأ أو كارثة يوجه إلى ثورة يناير، التي تمت استباحتها وصار هجاؤها مجانيا وبمقدور أي أحد. فبناية الإسكندرية صدر ترخيصها في عام 2002، وعلمنا مما نشرته الصحف أن مديرية الإسكان طلبت إزالتها في عام 2004، بما يعني أن المخالفة فيها مبكرة، ثم وقعت الواقعة في عام 2017 بعدما ارتفعت إلى 14 طابقا ثم مالت وهددت البنايات المجاورة. وصاحبنا الذي كتب التعليق وجه الاتهام إلى ثوار 25 يناير الذين خرجوا عام 2011، ونسب إليهم ما حل بالبلد من فوضى وخراب، رغم أن البناية أقيمت قبل الثورة بتسع سنوات، وطلبت البلدية إزالتها قبل سبع سنوات من الثورة.

سواء أراد الكاتب أن يفضح أو يسفه الذين يسارعون إلى سب ثورة يناير بمناسبة وبغير مناسبة، فالشاهد أن ملاحظته وإن بدت مزحة، تعبر عن ظاهرة سلبية حاصلة في مصر. بل لها وجودها في العالم العربي، الذي باتت الفوضى التي حلت به والصراعات والفتن التي شاعت في أرجائه تلصق بالربيع العربي المفترى عليه، بل إن بعض المسؤولين والمعلقين أصبحوا يشيرون إليه بمصطلح «الخراب» العربي، ولأن الموجة شديدة والحملة واسعة، فإنها نجحت نسبيا في تشويه حلم الأمة في التغيير، بحيث ذاعت الفكرة السلبية وجري تشويه الوعي، إلى أن استقرت صفة «الخراب» وأصبحت لصيقة بالربيع العربي، حتى بت أخشى أن يصبح الانتماء إليه سبة أو تهمة. إذا استمر الحال كما هو عليه، وثمة مؤشرات دالة على ذلك، منها مثلا ما ذكرته بعض المواقع المستقلة في مصر عن إلقاء القبض على بعض الشباب خلال الأسابيع الأخيرة، واتهام نفر منهم بأنهم يحاولون «إحياء الروح الثورية» في المجتمع.

لدي ملاحظتان على هذا الطرح أوجزهما فيما يلي:

إن مسؤولية الربيع العربي عن الخراب الحاصل أكذوبة كبرى روجتها قوى الثورة المضادة التي مازالت تصر على اغتيال الحلم وإزالة آثاره؛ ذلك أنه من الثابت أن الثورات التي حدثت بدءا من تونس وانطلقت في مصر وسوريا واليمن، كانت كلها سلمية وبعضها ما كان يطمح لأكثر من تحقيق الإصلاح السياسي، لكن العنف انطلق حين تصدت لها الأنظمة وقمعتها بالشبيحة والسلاح، فكان الرد من جنس العمل. وتحولت المطالب السلمية إلى دعوات إلى إسقاط النظم المستبدة، خصوصا أن قوى الثورة المضادة الممثلة في الأجهزة الأمنية وشبكات المصالح، هي التي تملك القوة المادية والمنابر الإعلامية والسلاح، في حين أن المواطنين العزل لم يكونوا يملكون سوى حلم التغيير المستند إلى القوة الحقوقية والأخلاقية فقط. وما عاد سرا أن تجليات الربيع تعرضت في الوقت ذاته لحرب شرسة من تحالف الثورة المضادة في العالم العربي، الذي لا يزال حتى هذه اللحظة يسعى جاهدا لملاحقة دعاة التغيير والإصلاح. (الدور الإسرائيلي ليس واضحا بعد).

الملحوظة الثانية؛ أن الادعاء بانفلات الأوضاع في النظم الجمهورية واستقرارها في ظل النظم الملكية، ثبت أنه غير صحيح؛ لأن الربيع العربي كان له صداه المعلن في المملكة المغربية، الذي لايزال مستمرا حتى الآن وله شواهده في منطقة الريف هذه الأيام. وكذلك له صداه غير المعلن والمحسوس في مختلف أرجاء العالم العربي دون استثناء.

إن الذين يحاولون إقناعنا بأن حلم الناس بالحرية والكرامة والعيش الكريم مؤد إلى الفوضى والخراب وخطيئة ينبغي ألا تتكرر، لا يحاربون قوى التغيير فقط، ولكنهم يحاربون النواميس وسنن الكون الحاكمة للتقدم والرقي. لكن المشكلة أن الحلم الكبير باهظ التكلفة، في حين أن مجتمعاتنا أضعفت وأنهكت بحيث أصبح الثمن المطلوب يفوق طاقتها على الاحتمال.

 

نسعد بمشاركتك
1
2017-06-06
محمد الكربي
الربيع العربي انتم من حولتوه الى شتاء عربي
اخوان مسيلمة الكذاب هم حول الربيع العربي الى خريف ثم الى شتاء مجدب عندما سرقوا ثورة الشباب وامتطوا صهوة انتصار الثورة وحاولوا ابتلاعها واقصوا من قاد الثورة وخالفوا مبادئها في العيش والحرية والكرامة بمبادئ ولاية المرشد
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص