“mbc ” تجمعكم برمضان مع صلاة يهودية وهجوم واسع على عادل إمام والمحطة

 قبل موعد الافطار كان المشاهدون مع موعد لمشاهدة نحو نصف ساعة من طقوس الصلوات اليهودية في مسلسل “مأمون وشركاه” من بطولة عادل امام الذي اصابته الشيخوخة وربما يعبر عن من خلال المسلسل عن شخصيته الحقيقية التي يهمها جمع المال حتى باعمال درامية وكوميدية هابطة ولا تحمل أي رسالة أو تحمل رسائل مضمونها ان الناس وان اختلفت دياناتهم يتعين ان يعيشوا باخوة ومحبة وهذا الكلام جميل غير ان اقحام اليهود الأطياب في الدراما المصرية لا يفهم منه إلا دعوات التطبيع مع الصهاينة في إسرائيل وخصوصا ان الدول العربية تكاد تخلو من أي طائفة يهودية.

 

وعرضت محطة أم بي سي في الحلقة الأخيرة من المسلسل المذكور ثلاث صلوات في بيت “مأمون” أو عادل إمام وهي صلوات المسيحيين واليهود والمسلمين تحت حماية الأمن المصري الذي يهمه راحة وأمن المواطن المصري!

 

“الهجوم مازال مستمرا على عادل إمام”.. هذا هو العنوان الذي يصلح حاليا لوصف حال مسلسل “مأمون وشركاه”، والسبب هو الفنان حمزة العيلي الذي يقوم بدور “المعتز بالله”، وهو الشاب المتطرف دينيا، حيث نال المسلسل هجوما غير طبيعيا بسبب هذه الشخصية.

 

حمزة العيلي يقوم بدور شاب متدين متزمت كما ظهر ببداية الأحداث، ومع توالي الحلقات تكشف الأحداث عن تطرفه، وانضمامه لجماعات إرهابية، وتحكمه فى المنزل وفرض سيطرته عليه، وهو ما جعل عدد كبير من المشاهدين يرون أن هذا هجوم على الدين، خاصة وأن عادل إمام لم يُظهر معه فى المسلسل نموذج أخر لشخص متدين تدين وسطي غير متطرف، ليظهر أن المتدينين منهم المتطرف ومنهم الوسطي.

 

تسبب ذلك الأمر فى هجوم كبير على المسلسل على صفحات السوشيال ميديا، ولكن الأمر تطور فى الساعات الأخيرة ليصل ذلك الهجوم إلى الصفحة الرسمية لعادل إمام على الفيس بوك، حيث انتقده البعض بشكل شخصي والبعض الأخر انتقد المسلسل، فيما تجاوز مجموعة أخري بالسب والقذف.

 

وجه عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، اتهامات لمسلسل “الزعيم” عادل إمام “مأمون وشركاه”، بالإساءة للإسلام والمسيحية، مؤكدين أن المسلسل يشوه صورة المسلم والمسيحي، بما يعرضه من أفكار غير صحيحة.

واعترض عدد كبير من متابعي المسلسل على إظهار المسلم الملتحي على إنه متعصب وإرهابي، وإظهار المسيحي على أنه شارب للخمر وكافر، وفقا لتعليقات البعض.

 

ومن بين التعليقات التي عبرت عن استياءها من هذا التناول: “كل هدفه في أفلامه ومسلسلاته تشويه الدين.. انت ازاي تقبل تطلع الدين كدا دا اليهود معملوش كدا”، واعتبر أخر أن للمسلسل غرض خبيث وهو محاولة تشويه صورة الإخوان أكثر وأكثر، ورأى ثالث أن مسلسلات عادل إمام تحرص على السخرية من الإسلام والمسلمين كل عام.

 

كما جاءت تعليقات عدد أخر من متابعي “مأمون وشركاه” لترفض الصورة التي ظهر عليها المسيحي في المسلسل، “نرفض استباحة المسيحية واهانت المسيحيين بدون اى رد او توضيح ..احنا مش بنشرب خمرة ولا هى حلال ولا من حق اى حد يوصفنا بالكفرة مهما كان وخصوصا مع عدم رد اى من الابطال على هذه الهرتلة”.

 

وأضاف تعليق أخر “على فكرة مش من حق أي حد أنه يتكلم عن المسيحية كلمة واحدة أصلا وكمان من المفروض ان السياسة متدخلش في الدين ومحدش يدين حد كل واحد كفيل بنفسه وبس واللي مش فاهم حاجة في المسيحية ميتكلمش اصلا انت مش من حقك تعرف حاجه عننا اساسا واحنا كمان مش هنرد علي اي حد مش فاهم حاجه لكن مش هسمح بردو ان حد يدخل او يغلط فيا او في ديني كل واحد غيور علي دينه فنحترم فكر بعض ومعتقدات بعض وياريت اللي يتكلم يكون فاهم مش يكون مش فاهم ويقول اي كلام علشان بس يسبب فتنه وانا ضد المسلسل ده بكل ارائه وافكاره لانه مبحترمش افكار الناس التانية”.

 
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص