طيار سعودي يفاجئ قيادته ويعود دون ان يضرب القيادي العسكري الثاني في جماعة الحوثي على الرغم انه كان متواجد وفي مرمى القصف لهذا السبب

 

رفض طيار سعودي استهداف أخطر قيادي ميداني للانقلابيين وهو عبد الله عيضة الرزامي بسبب دواعي إنسانية متخليا عن تحقيق مكسب عسكري مؤكدا على  قاعدة التحالف العربي  التي لا تتعمد قصف المدنيين. 

وقالت وسائل إعلام سعودية  إن قائد إحدى المقاتلات السعودية امتنع عن قصف موقع يتحصن به القائد المتمرد عبدالله الرزامي، بعد أن رُصّد أثناء خروجه من الموقع حاملاً حفيده الرضيع بين يديه، حيث لم يتردد الطيار في اتخاذ قرار بعدم قصفه لسبب إنساني، وعاد بطائرته إلى قاعدتها العسكرية.

وأعربت القيادات العسكرية للتحالف عن إشادتها بالطيار والتزامه بالقواعد، مؤكدة أن تصرفه قاعدة ثابتة تسير عليها قوات التحالف التي لا تتعمد أبداً الإضرار بالأبرياء، رغم استهداف الحوثيين للمدنيين في القرى الحدودية للمملكة.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص