ابرز صحفي جنوبي مقرب من المجلس الانتقالي يعترف عيدروس الزبيدي حبيس الفندق وبن بريك في الرياض ويوجه هذا الاتهام الخطير للسعودية

كشف صحفي جنوبي مقرب من المجلس الانتقالي الانفصالي، احتجاز السلطات السعودية لمحافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي والوزير المحال للتحقيق هاني بن بريك، في أحد فنادق الرياض ومنعهما من لقاء أي مسؤول سعودي أو يمني.

وقال رئيس تحرير صحيفة عدن الغد الزميل فتحي بن لزرق، ان الزبيدي وبن بريك لم يُسمح لهما بلقاء أي مسؤول سعودي، وانهما محتجزان في الفندق منذ وصولهما للسعودية.

وأكد لزرق المقرب من الزبيدي وقيادات انفصالية أخرى، أن ذهاب عيدروس الزبيدي الى السعودية وعدم تحريك اي ملف سياسي حتى اللحظة يعد خطأ كبير جدا، وقال في منشور على صفحته بالفيسبوك –- أنه كان يجب ان يتم تحريك كافة الملفات السياسية خلال هذه الزيارة، لكن بقاء الزبيدي حبيس أركان الفندق فهذا أمر مضر.

وأشار إلى أن بقاء الزبيدي وبن بريك في الفندق يظهرهم بمظهر العاجز الضعيف.

واتهم الصحفي الجنوبي السلطات السعودية، ضمنياً بمحاولة إظهار الزبيدي الذي اعلن مجلس انتقالي جنوبي قبل ايام في عدن، مظهر الضعيف، وتعزيز شعور الضعف بقيادته لدى العامة، مطالباً بعودة الزبيدي وبن بريك إلى عدن .

وكانت السعودية استدعت الجمعة الماضية، عيدروس الزبيدي وبن بريك بعد اعلانهما المجلس السياسي الإنتقالي الجنوبي، في عدن، في خطوة اعتبرتها السلطات الشرعية ومجلس التعاون الخليجي، متسرعة لإعلان الانفصال عن الحكومة المتعرف بها دولياً.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص