وزير مالية قطر يتحدّى دول الحصار: قطر أغنى من أن تُهدّد .. وهذا ما يُساعدنا في الصمود

تحدى وزير المالية القطري علي شريف العمادي الدول المحاصرة لبلاده، وأكد أن قطر أغنى من أن تهدد، مؤكدا أن الاحتياطات المالية الضخمة للدولة التي بنيت على بيع الغاز الطبيعي على مدى عقود تساعدها في الصمود أمام العقوبات.

وقال العمادي لصحيفة التايمز “لدينا صناديق ثروة سيادية تبلغ 250 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي ولدينا احتياطات مصرف قطر المركزي ولدينا احتياطي استراتيجي مالي”.

وقارن العمادي بين بلاده والسعودية والإمارات والبحرين ومصر، وقال إن أسسها الاقتصادية أفضل منهم، وأنه رغم قيام وكالات التصنيف الائتماني بخفض تقييم قطر لتوقعاتها المالية لا تزال الدوحة في وضع أفضل من منافسيها.

وأشار إلى أن “البحرين ومصر على مستوى السندات غير المرغوب فيها”، وأضاف “إذا نظرتم إلى السعودية فإنها تواجه مشاكل حقيقية في مواردها المالية. ونحن أسرع البلدان نموا في المنطقة، وأسرع بنسبة 40% من الإمارات”.

نهاية اللعبة

وأشارت الصحيفة إلى رد فعل ألمانيا على الحصار بحسب ما أوردته صحيفة دي فيلت بأن “ما جرى لقطر هو انتهاك للقانون الدولي وسنقف إلى جانب الضحية”.

وألمحت إلى أن العمادي بدا غير مبال بشائعات أن خصوم قطر يدرسون اتخاذ المزيد من الإجراءات، وعلق بأن قطر قامت بتنويع اقتصادها في مجال الخدمات بشكل رئيسي بما يجعل من الصعوبة محاصرتها.

 

وذكرت الصحيفة أن هيئة قطر للاستثمار تمتلك الكثير من المشروعات في لندن، بما في ذلك شارد وكناري ووارف وهارودز والقرية الأولمبية السابقة.

 

ومع أنه لم يعلن عن الحجم الدقيق لهذه الأموال، لكن تقديرات العمادي أنها تبلغ 250% من الناتج المحلي الإجمالي، وهو 167 مليار دولار في السنة، تشير إلى أنه مع احتياطاتها الأخرى يكون لدى قطر ثلاثة أضعاف دخلها القومي من المدخرات.

وقال العمادي إنه إذا أجبرت الشركات على الاختيار بين الإمارات وقطر فإن العديد منها ستختار قطر، لأنها أظهرت أنها لن تدع السياسة تقف عقبة في طريق الأعمال التجارية.

وأشارت الصحيفة إلى أن نهاية اللعبة غير واضحة، وأن العقوبات قد تجعل الحياة مكلفة للقطريين، لكنها من غير المحتمل أن تشكل ضغطا خانقا على ثرواتها الهائلة.

وختمت التايمز كما نقل موقع الجزيرة بأن “عدوان الدول الأربع محفوف بالمخاطر، لأن اتهام قطر بالمبالغة في صداقة طهران سيجعل هذه الدول في خطر من تشجيع تحالف أوثق مما يزيد من نفوذ إيران في الخليج”.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص