وزير دفاع قطر: الأزمة الخليجية عميقة والخيار العسكري مستبعد

قال  خالد بن محمد العطية وزير الدولة لشؤون الدفاع، إن الأزمة الخليجية "خلاف سياسي عميق بامتياز" لا يُحل إلا بالحوار.

وأضاف العطية في حوار تلفزيوني مساء الاثنين (31|7) :" الخيار العسكري مستبعد لأسباب كثيرة لكن الأزمة الخليجية عميقة وكلما أطلنا فترة الامتناع عن الجلوس والحوار كلما عقدنا المسألة أكثر وأكثر".

وأكد أن الحوار يتطلب أولا رفع الحصار وعدم المساس بالسيادة القطرية وهو ما أكد عليه الشيخ تميم في خطابه الأخير.

ونفى العطية صحة اتهامات وزير الخارجية البحريني ، خالد آل خليفة، لدولة قطر.

وكان آل خليفة اتهم قطر بنقل إحداثيات وجود قوات التحالف العربي في مأرب باليمن للحوثيين.

وردا على ذلك قال العطية :" الشيخ خالد آل خليفة غير صادق فالقوات القطرية لم تكن موجودة أبدا في مأرب وكانت مهمتها حماية سبع نقاط على الحدود الجنوبية للمملكة ولم يطأ قدم أي فرد من القوات المسلحة القطرية مأرب".

وجدد العطية  تأكيد بلاده على انفتاحها على الحوار مع الدول الشقيقة داعيا المملكة العربية السعودية أن تضع كل ثقلها خلف وساطة أمير الكويت، مؤكدا على أن أي تأخير في بدء الحوار سيعقد المسائل في منطقة الخليج بما لا يصب في صالح الجميع.

وحول التحالفات العسكرية القطرية قال العطية إن التحالف العسكري الوحيد لدولة قطر هو درع الجزيرة وهو تحالف بين دول مجلس التعاون الخليجي وبجانب ذلك هناك شراكات استراتيجية مع تركيا والولايات المتحدة الأمريكية وكذلك تعاون عسكري مع دول أوروبية عديدة من بينها فرنسا وهي شراكات مبنية على سيادة الدولة مشددا على أنه لا يستطيع أحد أن يملي على قطر أن تتعاون مع طرف دون آخر.

ودعا العطية دول الحصار إلى "تصحيح الخطأ" الذي وقعت فيه حفاظا على كيان مجلس التعاون الخليجي قائلا:" مجلس التعاون آخر ركيزة استقرار في المنطقة التي لديها ما يكفي من الأزمات".

وتابع :" الغيمة ستنقشع ولكن سيبقى الجرح فترة من الزمن لأن هذه الأزمة تختلف عن الأزمات السابقة إلا أن الشعب الخليجي يربطه أواصر دم وسيتجاوزها".
 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص