عجائب التفكير اليمني !!!

من بعد حرب ٩٤ القبيحة والقذرة والتي مزقت شملنا وزرعت الكراهية والأحقاد بيننا ، وقادة الجنوب يصرخون ويشتكون وظلوا طوال سنوات يكتبون المقالات حتى بأسماء مستعارة ، ومع إشهار الحراك الجنوبي منذ ٢٠٠٧ م ، إستمر الحال وانتقلت الكرة لملعب الجماهير الجنوبية التي هزت عرش صنعاء وزلزلت أركان نظام المخلوع الساقط ، لكن دون نتيجة تذكر أو نجاح سياسي يشار إليه ، بل ظل الحال على ما هو عليه ( بقبقة ) لقادة إستثمروا القضية ، ولمتاجرين عملوا مع المخلوع ، ولفصائل الجنوبيون أدرى بها ( طَلَبَت الله ) مستثمرة  هدير وحراك الجماهير ، حتى جاء عبدربه منصور هادي وبإسلوبه وطريقته حرر الجنوب وعمل في عدة أشهر مالم يعمله الجميع طوال سنوات طويلة !!!


 العجيب أن الإخوة الجنوبيين لا يعترفون بعبدربه لأنه ( دحباشي ) رغم ما قام به من عمل يراه الأعمى قبل صاحب النظر الصحيح ، لكنهم يعترفون بمسوقي الوهم وأصحاب الشعارات التي لم يستطع أحد من المتشدقين بها تحقيق حرف واحد من أحرفها على الواقع والأرض !!!

 بصراحة تفكير يمني عجيب وغريب يستحق التسجيل وبجدارة في صفحات عجائب الدنيا والعقول البشرية !!!

 

من صفحة الكاتب في الفيس بوك

نسعد بمشاركتك
1
2017-05-10
ابوسالم
عجائب اختيار هذا الموضوع من صفحه الكاتب في الفيس بوك
ايها القائمون علي هذا الموقع الم يعجبكم في الفيس بوك الا اختيار هذا الموضوع والسؤال لماذاهذا المضوع بالذات
اعتقد لانه فيه كثير من المغلطات ما قاله الكاتب في اول السطور كان حقيقه واقعه يشهد عليها كل الجنوبين كما اشار الي ان هذا النضال لم يكلل بالنجاح ولكنه لم يرد السبب ثم انقلب وتناقض مع نفسه بان هذا النضال بققه هذا يعتبر منه اقل ما يقال قصير النظر لسبب ان نضال الحراك الجنوبي لم ينتهي وعلي ما يقولون انطفاءت في ليفه هذا الكلام خاطيء لان ثوره حقيقيه ولها اسبابها المنطقيه والواقعيه بحجم شعب كامل لايمكن استغلالها لايمكن استثمارها لاشخاص ومن ورائها شعب يحميها اما القاده ينتهوا وتبقي الثوره والثوار ودليل ذلك خروج مائات الالاف في 4 مايو ليثبتوا ان شعب الجنوب باقي وانه خلف قياده نزيهه تريد له الخير من اين اتي عبد ربه ومن الذي جاء به ومن حماه وحمي ارض الجنوب وحرروها ممن استولوا عليها ارجع لذاكره وفتش فيها عن الحقيقه ولا تصتدم بها وللايضاح ولمعلوميتك ان كنت لاتعلم ان احرار وابطال الجنوب مع اخوانهم الامارتين هم الذي حرروا عدن وليس عدربه وهذا باختصار ويكفيك وان كان لديك رد بس لاتتجاوز الحقيقه
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص