رحم الله الثلايا

الحقيقه انا وغيري من اليمنيين كنا نتابع الكثير مما نسميهم مثقفين وقاده رأي وكذلك نشطاء سياسيون وننقل لهم كثير من الاّراء على صفحاتنا الشخصيه في كافه مواقع التواصل الاجتماعي ونستشهد بها .. ولكني صدمت وغيري الكثير خلال الأيام الثلاثه الماضيه بعد قتل المخلوع عفاش بايدي الحوثيين حلفائه في الانقلاب ..
لقد اقتصرت كتابات قاده الرأي حول متى وكيف وأين تم قتله ؟ وكذلك ماذا قال لمن معه وهل اتصل باهله أم لا ؟ وتحيليلات كثيره حول ان هناك خيانه وما الى ذلك من الحديث الذي لا معنى له إطلاقاً في ظل سجل حافل له طيله 40 سنه من الفساد والقتل والنهب والتصفيات السياسية وتدمير التعليم وقيم واخلاق المجتمع اليمني وتعاونه مع القاعدة ومع الحوثيين لاحقاً وتسليم الدوله وتدمير الجيش ونشر الحروب الداخلية والقبلية ولا مجال هنا للحصر كل أعماله .
حتى بداء هناك تحول في المجتمع يرى انه حمامه سلام وان ماحدث ويحدث ليس مسؤول عنه ولا هو صانعه بل انه جاء خارج عن ارادته او انه عقاب من الله لكم يا يمنيين بسبب إنكم طلبتوا يغادر السلطة ..
مع انهم وكلنا على علم ومعرفه تامه بان صنعاء وقبائلها تاريخياً رضعوا الخيانه مع الحليب ويتوارثوها أباً عن جد والمخلوع ابنهم ويعرفهم جيداً والدليل ان السواد الأعظم ممن كانوا حوله طيله حكمه من قبيلته هربوا او قفزوا في ثوره 2011 ولم يبقى حوله الا من خارج طوَّق صنعاء حتى يوم مقتله

وانا في حيره من امري والكثير من أبناء اليمن كيف هذه الفئه الطفيلية الحوثيه المتخلفه استطاعت ان تجتاح البلاد كلها ولَم نستطيع فعل اي شي حتى اليوم بدعم تحالف يملك ترسانه عسكرية ووفره ماليه لا مثيل لها في اي تحالف عسكري اخر لان معنا موجهي رأي عام طفيلي ذو ذاكره مثقوبه

لذلك أستطيع أقول ان المخلوع نجح في ان يدمر التعليم من وقت مبكّر جداً وأنتج هذه المجموعة الناشطة او المثقفة في مجتمعنا التي ظهرت بأنها بضاعته الفاسده ونحتاج فعلاً الى سنوات وعقود حتى نغير او نبني قاده رأي ومجتمع مثقف بشكل حقيقي يستطيع حمل مشعل اليمن الاتحادي الجديد ..

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص