كنتم السبب وكان المنفذ!

ثلاث سنوات تكتمل هذه اللحظة
تقولون أن التحالف فشل في تحقيق أهدافه وهذا صحيح تمامًا
لكنكم نجحتم بامتياز في أن تكونوا سببًا في تدمير اليمن بانقلابكم
تم التدمير على مدار 1080 يومًا على يده وأيديكم! 
إذا لم تشعروا بذلك فلستم يمنيين!
التحالف ضرب ودمّر كل شيء خلال ثلاث سنوات..وهذا صحيح تمامًا جرائم كبيرة بلا حدود
ولكن من أعطاه الفرصة وبقرارات من مجلس الأمن؟
في السياسة النجاح أن تخرج بأقل الخسائر وأن تحافظ على بلدك وشعبك ومقدّراتك
كنتم قادرين أن توقفوا الحرب بكلمة في نصف دقيقة وتحرجوا خصمكم أمام العالم كله وتوقفوا تدمير اليمن
ولكنكم لم تفعلوا 
هنا مربط الفرَس كما يقال
هنا الجريمة الكبرى
لم تأسفوا على شيء!
لم تدَعوا ماليس لكم! 
آثرتم أنفسكم على اليمن واليمنيين
حماس أوقفت إسرائيل بعد 33 يوما من الصواريخ الحارقة
لبنان أوقف إسرائيل بعد 30 يوما من الضرب
لم يستسلموا ..لكنهم آثروا شعبهم وبلدهم
حتى عبدالناصر أوقف الحرب بعد ستة أيام من تدمير قوته الجوية
عراق صدّام أوقف أمريكا سنة 1991 بعد 36 يومًا من تدمير مقدّراته
كل هؤلاء فعلوا ذلك لأنهم يحبون بلدهم وناسهم
ولم تفعلوا ذلك لأنكم تحبون أنفسكم فحسب وتكرهون شعبكم

السياسة أن تحمي بلدك وشعبك
قلتها مرارا ..ولم تفهموا ..والأرجح أنكم لا تريدون أن تفهموا! 
للتحالف جرائم وأخطاء وخطايا بالآلاف
لكنكم الخطيئة الكبرى!
لأنكم لم توقفوا تدمير البلد ما دمتم مسؤولين عن الكارثة وذلك بأن تدَعوا ما ليس لكم! 
هذا كلام في السياسة والمسؤولية

هل فهمتم؟ 
من فضلكم إذا لم تفهموا اقرأوا المنشور مرّةً أخرى
التكرار يعلّم الشطّار!

 
 
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص