مفاتيح الحسم بين ريال مدريد وبرسلونة لحسم الكلاسيكو

تعود الساحرة المستديرة للاشتعال من جديد في المرحلة 28 من الدوري الاسباني لكرة القدم، حيث يترقب المحبون قمة نارية بين الغريمين التقليديين، فريق برشلونة، متصدر ترتيب الليغا برصيد 65 نقطة، وريال مدريد، بطل أوروبا والوصيف الحالي برصيد 64، في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، حيث أن الفائز سيعزز حظوظه لخطف اللقب الاغلى في اسبانيا.
 
ويسعى كلا الفريقين لخطف نقاط المباراة، فالنقاط الثلاث تعزز صدارة برشلونة، وأما ريال مدريد فتعني له استرجاع الصدارة التي فقدها في آخر جولتين.
 
ولكي يتمكن كل فريق من حصد نقاط المباراة، يجب أن يمتلك مفاتيح الفوز في المباراة، ويقدم موقع  أهم 5 مفاتيح لكلا الفريقين من أجل الفوز في الكلاسيكو.
 
5 مفاتيح تمنح برشلونة الفوز على ريال مدريد 
 
1- 
قلة الضغوطات
عانى نادي برشلونة في بداية الموسم من تذبذب في الاداء، انعكس سلبا على نتائجه، وازادت الضغوط على الفريق الكتلوني من جانب الجماهير، ليصبح فارق النقاط كبيرا بينه وبين المتصدر ريال مدريد حينها، وما زاد الضغوطات، المشكلة التي حدث بين المدرب الاسباني لويس انريكي ونجم الفريق وهداف الليغا برصيد 32 هدفا الارجنتيني ليونيل ميسي.
 
ويبدو أن العام 2015 حمل الكثير للفريق الكتلوني، فالفريق تمكن من التحرر من جميع الضغوط والقيود التي كانت تأسره، ليعود بسرعة البرق، ويتمكن من خطف الصدارة من جاره الملكي، وايضا ما جعل برشلونة مرتاحا هو الاداء الكبير الذي يقدمه في دوري أبطال أوروبا، ولن ننسى العامل الاهم الذي سيساعد بتخفيف الضعوط عن برشلونة وهو الأرض والجمهور.
 

 
2- 
مدافع عاد كسابق عهده ولاعب ارتكاز مبدع
 
دفاع برشلونة هذا الموسم يعاني، إلا أننا لا يمكن أن نتجاهل أنه أفضل خط دفاعي في الليغا، ولكن ما يجعله أحد مفاتيح الفوز للكتلان، هو عودة المدافع جيرارد بيكيه للتألق من جديد، فالمدافع أعاد جزءا من مستواه الكبير في الفترة الاخيرة وهذا ما سيدعم برشلونة بقوة في المباراة المقبلة.
 
ويغيب عن الكلاسيكو عمودا أساسيا في صفوف برشلونة وهو اللاعب سيرجيو بوسكيتس بسبب الاصابة، لكن البرسا يملك لاعبا كبيرا ألا وهو الارجنتيني خافيير ماسكيرانو، الذي يعتبر (جوكر) الفريق، حيث يقود الدفاع بأداء كبير، وايضا سيكون خير عون وسند للدفاع الكتلوني في مركز الارتكاز.
 
3- 
لقب الرسام لم يعد يقتصر على انييستا
 
يدخل برشلونة هذا الموسم برسام جديد انضم رفقة المبدع انييستا، وهو اللاعب الكراوتي ايفان راكيتيتش، هذا الثنائي سيشكل ضغطا كبيرا على النادي الملكي.
 
وما يميز انييستا هو القدرة الكبيرة على الاحتفاظ بالكرة، أما راكيتيتش يميزه اسلوبه الهادي وتمريرات قاتلة وايضا قدرة هائلة على التسديد من خارج منطقة الجزاء، ثنائي يمتلكان مفتاح الفوز لبرشلونة في أقدامهما.
 
4- 
خير خلف لخير سلف
 
بدأ برشلونة الموسم بقلق كبير، فمن سيكون خليفة الحارس فيكتور فالديز لحماية عرين برشلونة في الليغا؟، وكانت الاجابة عند الحارس التشيلسي كلاوديو برافو، الحارس قدم مستويات عالية واثبت أنه يستحق أن يكون الحارس الأول للبرسا في الدوري الاسباني.
 
شباك برافو لم تتلق سوى 16 هدفا، ما يجعله المرشح الاول لخطف جائزة زامورا كأفضل حراس الليغا، ويعد ايضا مفتاح مهم لفوز برشلونة في الكلاسيكو.


 
5- 
ام - اس - ان
هذا الاختصار يشير الى (ميسي وسواريز ونيمار)، ثلاثي الهجوم المرعب الذي يحظى به برشلونة هذا الموسم، فمن خلال هذا الثلاثي تمكن برشلونة من التربع على عرش الليغا كأفضل خط هجومي، ويمكن أن نقول أن هذا الخط هو أهم المفاتيح في فوز برشلونة خلال المباريات وربما الفوز في الكلاسيكو.
 
لماذا سمي ثلاثي الرعب الكتلوني؟، لأن برشلونة يملك حاليا هداف الليغا، ميسي المبدع برصيد 32 هدفا، ونيمار ثالث هدافي الدوري برصيد 17 هدفا، وسواريز الذي لم تكن بدايته موفقة كثيرا مع البرسا، ولكنه أثبت في النهاية أنه من طينة الكبار ليخطف ما مجموعه 7 أهداف في الدوري الاسباني، ليكمل مثلث الرعب في برشلونة.
 
5 مفاتيح تمنح ريال مدريد الفوز على برشلونة
 
1- 
الطموح واسترجاع الصدارة
 
يعاني ريال مدريد من تراجع في الاداء وسوء النتائج منذ بداية العام 2015، ولكن يبقى الملكي فريق كبير يملك طموح مرعب لخطف أي بطولة يرغب تحقيقها، وما يميز الميرينغي هو الاداء الكبير الذي يقدمه في ملعب برشلونة (كامب نو)، وايضا طموح تخطى الاداء السلبي واستعادة الصدارة والبدء بقوة ومن جديد في ارض البلوغرانا.
 
مفتاح الطموح يعد من اقوى المفاتيح اذا استغل اللاعبون هذا الامر، ووضعوا نصب أعينهم الفوز ولا بديل عنه.
 
2- 
عودة الصخرة الدفاعية
 
واخيرا عاد قلب وصخرة الدفاع سيرجيو راموس، فما يميز راموس ليس فقط قوته الكبيرة والبدنية في خط الدفاع، بل يميزه ايضا الكرات الرأسية الحاسمة التي يسجلها مع فريقه الملكي وروحه القيادية والانتصارية في الملعب.
 
وايضا لن يكون راموس وحيدا، حيث يتواجد بجانبه الصخرة الثانية اللاعب البرتغالي بيبي، ثنائي في قلب الدفاع من شأنه تهميش أي هجمة لبرشلونة وبالتالي منح ريال مدريد الافضلية.

http://img.kooora.com/?i=reuters%2f2015-01-31%2f2015-01-31t172726z_1660627617_gm1eb2103zf01_rtrmadp_3_soccer-spain_reuters.jpg
 
3- 
خط وسط ناري بين مايسترو وضابط ايقاع
 
غاب الكرواتي لوكا مودريتش لفترة طويلة عن النادي الملكي، وظهر على ريال مدريد التعب والاجهاد في خط الوسط، ولكن عودة المايسترو الى خط الوسط ستمنح القوة للميرينغي في خط الوسط.
 
وأيضا يلعب بجوار المايسترو، ضابط الايقاع الالماني توني كروس، لاعب كبير ومنضبط، يربط بين الدفاع والهجوم وينسق هجمات الملكي، وما يميزه تسديداته القوية بعيدة المدى.
 
4- 
حارس من طينة الكبار رغم الهفوات
 
بالرغم من هفوات الحارس الاسباني ايكر كاسياس، أو كما يرغب محبي ريال مدريد تسميته بالقديس، إلا أنه يبقى حارسا كبيرا من طينة الكبار.
 
رغم الاداء الباهت الذي قدمه كاسياس في المباراة امام شالكه الالماني في دوري الابطال، إلا أن التألق امام برشلونة في الكلاسيكو، سيرد للحارس اعتباره، وهو ما سيقوم به كاسياس بأي ثمن، وبالتالي سكون كاسياس من أهم مفاتيح الفوز للملكي في حال تألقه.
 
5- 
بي - بي - سي
 
هذا الاختصار يشير الى كل من (بنزيمة وبيل وكريستيانو رونالدو)، ثلاثي الهجوم المرعب الذي يحظى به ريال مدريد، فمن خلال هذا الثلاثي تمكن الملكي من تسجيل مجموعة كبيرة من الاهداف، ليكون في المركز الثاني خلف برشلونة وبفارق هدف وحيد من حيث تسجيل الاهداف، ويعد هذا الخط هو أهم مفاتيح فوز الملكي في المباريات وربما الفوز في الكلاسيكو.
 
وبالرغم من عدم الانسجام الكبير بين هذا الثلاثي في الفترة الاخيرة، الا أنهم يبقون نجوم كبيرة لامعة في عالم المستديرة، وقادرين على تخطي جميع المشاكل واهداء الملكي الفوز الثمين.


 
لماذا سمي ثلاثي الرعب الملكي؟، لأن ريال مدريد يملك أفضل ثاني هدافي الليغا، رونالدو المتألق برصيد 30 هدفا، والنفاثة الويلزية غاريث بيل ثامن هدافي الدوري برصيد 12 هدفا، وبنزيمة الذي يعاني في الفترة الاخيرة من سوء الحظ في تسجل الاهداف، يحتل المركز السابع ضمن قائمة هدافي الليغا برصيد 13 هدفا.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص