74 قتيلاً بينهم 7 إيرانيين بهجوم مزدوج في جنوب العراق تبنّاه «داعـش»

قتل 74 شخصاً، بينهم سبعة إيرانيين، وأصيب عشرات آخرون بجروح، في هجوم مزدوج جنوب العراق، تبناه تنظيم «داعش»، هو الأكثر دموية. وتزامن الهجوم مع إقالة البرلمان العراقي لمحافظ كركوك نجم الدين كريم، الذي يساند إجراء الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان، الذي يتمتع بحكم ذاتي، في 25 من الشهر الجاري.

وقال مدير عام الصحة في محافظة ذي قار، جاسم الخالدي، إن «74 شخصاً قتلوا، بينهم سبعة إيرانيين وأكثر من 93 جريحاً»، في الهجوم المزدوج، الذي وقع «على الطريق السريع الذي يربط البصرة بالناصرية، واستهدف مطعماً وحاجزاً أمنياً قربه».

بدوره، أشار معاون مدير عام صحة ذي قارعبدالحسين الجابري، إلى احتمال «ارتفاع عدد الوفيات، بسبب وجود حالات خطرة بين الجرحى»، في الهجوم الذي وقع قرب مدينة الناصرية، الواقعة على بعد 300 كيلومتر جنوب بغداد.

وقالت مصادر الشرطة إن أحد المهاجمين فجّر سترته الناسفة داخل المطعم في جنوب غرب الناصرية، بينما فتح ثلاثة أو أربعة انتحاريين آخرين النار على رواد المطعم.

وعقب ذلك، أعلن تنظيم «داعش»، مسؤوليته عن الهجوم. وأكد بيان للتنظيم، أن الهجوم شنّه انتحاريون على مطعم وحاجز في الناصرية. ويأتي هذا الهجوم بعدما وجه العراق ضربة قوية للتنظيم، من خلال استعادته السيطرة على كامل محافظة نينوى في شمال العراق.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص