بالصور.. خطأ يُحرج الروس ويُجبرهم على تعديل تمثال كلاشنيكوف

أزيل جزء من نصب تذكاري جديد لميخائيل كلاشنيكوف، مخترع البندقية السوفيتية الشهيرة، بعد أن اكتشف مواطنون روس خطأ محرجاً فيه؛ إذ إنه يصوّر بطريق الخطأ سلاحاً ألمانياً من الحرب العالمية الثانية.

وقد تم الكشف منذ ثلاثة أيام فقط عن النصب التذكاري وسط موسكو في حدث سُلّطت عليه الأضواء بقوة.

ويصوّر النصب تمثالاً لكلاشنيكوف، خلفه جزء معدني بارز النقوش يجسد البندقية كلاشنيكوف وأسلحة أخرى يفترض أنها كلها من تصميم المهندس الذي توفي عام 2013.

لكن النحات سالافات شيرباكوف أقرّ محرجاً، الجمعة، بأن بين الأسلحة التي تظهر خلف التمثال البندقية شتور مجيفير 44 المعروفة اختصاراً بالبندقية "إس.تي.جي 44"، والتي استخدمتها القوات النازية في نهاية الحرب العالمية الثانية.

وحسب موقع "سكاي نيوز عربية"، قال "شيرباكوف" في تصريحات بثتها قناة روسية حكومية محلية: "سنصحح هذا.. يبدو أنه (الخطأ) تسلل من الإنترنت".

وبحلول مساء يوم الجمعة ظهر في الجزء المعدني ذي النقش البارز فراغاً مربعاً في المكان الذي كان يصوّر البندقية الألمانية.

وهناك وجه شبه كبير في الشكل الخارجي بين البندقية كلاشنيكوف التي صممت عام 1947 وبين البندقية "إس.تي.جي 44" التي صمّمها الألماني هوجو شمايسر عام 1942، على الرغم من الفارق الكبير في التصميم.

 

 
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص