محافظ مأرب يتخذ قرار بخصوص الغاز بعد وصول سعره الى خمسه الف في المحافظات المحتله يربك الحوثيين

افتعلت مليشيا الحوثي الانقلابية الازمات المتلاحقة للشعب اليمني منذ انقلابها على السلطة في العام 2014 م ، كان اخرها ازمة الغاز المنزلي في المحافظات المحتلة.  و أعلنت مليشيا الإرهاب الحوثية ان سبب ازمة الغاز المنزلي هو نقص حصت المحافظات التي تقع تحت سيطرتها من الغاز في شركة صابر بمحافظة مأرب ، و هذا ما نفاه مسؤلي الشركة موضحين ان كمية الغاز المرسلة الى محافظة صنعاء وما جاورها لم تنقص و لم ترتفع أسعار الغاز ايضا . الى ذلك شدد محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة على تطوير آلية توزيع الغاز، وتعزيز الرقابة، بما يضمن وصوله إلى المواطنين في جميع المحافظات. جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع بمسؤولي شركة صافر والشركة الوطنية للغاز ومصافي مأرب، وعدد من القيادات العسكرية والأمنية لمناقشة عدد من القضايا ذات الصلة بإنتاج وتوزيع المشتقات النفطية والغاز المنزلي.  وأشار العرادة إلى أن مليشيا الحوثي والمخلوع تقوم بنهب ناقلات الغاز والنفط وبيعها في السوق السوداء، وترفض تمكين مؤسسات الدولة من الرقابة على وصول وتوزيع تلك المواد الى المحطات المخصصة لها في المحافظات التي تسيطر عليها. و اكد مراقبون ان العرادة جعل الحوثيين في مأزق حقيقي ، وقطع امامهم الأعذار الواهية للمتاجرة بقوت المواطنين و حاجاتهم الضرورية . الجدير بالذكر ان أسعار اسطوانة الغاز المنزلي لكل 20 لتر يصل في العاصمة صنعاء و ما حولها الى 5 الف ريال يمني ، فيما يتم تصدير الغاز من مأرب الى تلك المحافظات بسعر الف ومئة ريال فقط .

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص