حملة اعلامية ضد اليمنيين لطردهم من السعودية تكشف عن تنامي العداء ومؤسسة حقوقية امريكية تحذر من ذلك !!

أعربت مؤسسة “سكاي لاين” الحقوقية الدولية عن بالغ قلقها إزاء تنامي بيئة عدائية في السعودية تجاه اللاجئين اليمنيين في أراضيها وتصاعد حملات التحريض ضدهم على شبكات التواصل الاجتماعي.
وحسب موقع الجزيرة نت، حذرت المؤسسة الحقوقية -التي تتخذ من إستوكهولم مقرا لها- في بيان صحفي، من انعكاسات سلبية تهدد بمزيد من المعاناة لواقع اللاجئين اليمنيين في السعودية جراء حملات التحريض الحاصلة ضدهم.
وقالت المؤسسة إنها تابعت منذ فترة تعليقات تحريضية ضد اللاجئين اليمنيين في السعودية تزايدت وتيرتها بشكل مقلق خلال الأيام الأخيرة على إثر حادثة ضرب يمني سعودي ونشر فيديو للحادثة على الإنترنت.


ونبهت المؤسسة الحقوقية إلى أن وسم “اطردوا اليمنيين من السعودية” يتصدر مشاركات السعوديين على شبكات التواصل الاجتماعي، متضمنة تعليقات في غاية السلبية بحق اليمنيين ووجودهم في المملكة.

ويتوزع نحو مليوني يمني في مختلف الدول كلاجئين منذ بدء الأزمة في بلادهم عام 2015 ومن ثم إطلاق دول التحالف بزعامة السعودية حربا عسكرية على اليمن ضد جماعة الحوثيين، ويقدر عدد اللاجئين اليمنيين في السعودية بنحو نصف مليون لاجئ.

وكان عشرات الآلاف من اليمنيين جرى ترحيلهم من السعودية نهاية يوليو/تموز الماضي بعد منعهم من مزاولة بعض الأعمال وفرض شروط تعجيزية ومبالغ مالية باهظة على إقامتهم ضمن تعديلات سعودية على العمالة لديها.

وطالبت المؤسسة الحقوقية السلطات السعودية بضرورة وضع حد لحملات التحريض ضد اليمنيين والعمل على تحسين أوضاعهم احتراما لالتزاماتها القانونية بموجب القوانين الدولية تجاه لاجئين فارين إلى أراضيها هربا من واقع الحرب والموت المتربص بهم.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص