بريطانيا تطالب السعودية وكندا بضبط النفس

طالبت بريطانيا كندا والسعودية، اليوم الثلاثاء، بضبط النفس وسط خلاف دبلوماسي نجم عن تصريحات صدرت عن كندا وأبدت فيها قلقها بشأن احتجاز نشطاء في السعودية.

وأعلنت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية أن "كلا من كندا والسعودية شريك وثيق للمملكة المتحدة ونحث على ضبط النفس في الموقف الحالي".

وتابعت "المملكة المتحدة مؤيد قوي لحقوق الإنسان. ونبدي قلقنا بشكل منتظم للحكومة السعودية بشأن قضايا حقوق الإنسان بما في ذلك احتجاز مدافعين عن حقوق الإنسان في الآونة الأخيرة".

 

ويأتي تعليق بريطانيا على خلفية الخلاف بين السعودية وكندا، بعد تصريحات وزيرة الخارجية الكندية، بشأن من وصفتهم بنشطاء المجتمع المدني الذين أوقفوا في السعودية، وحثها الرياض على الإفراج عنهم فورا. وأدت تصريحات الوزيرة الكندية إلى إعلان الرياض سفير أوتاوا لديها شخصا غير مرغوب فيه، وطلبت مغادرته خلال 24 ساعة، كما قامت باستدعاء سفيرها لدى كندا للتشاور.

​وكانت المملكة العربية السعودية أعلنت، فجر اليوم الاثنين، استدعاء سفيرها في كندا للتشاور، واعتبرت السفير الكندي في المملكة شخصا غير مرغوب فيه، وعليه مغادرة البلاد خلال الـ24 الساعة المقبلة، كما أعلنت تجميد التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة كافة بين السعودية وكندا، مع احتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى.

وأصدرت وزارة الخارجية السعودية بياناً، استغربت فيه الموقف السلبي والمستغرب من كندا، الذي صدر عن وزيرة الخارجية الكندية والسفارة الكندية في السعودية، بشأن ما أسمته "نشطاء المجتمع المدني" الذين جرى إيقافهم في السعودية.

 
 
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص