الحوثيون يحتمون بمتنزهات الحديدة بعد انهيار خطوطهم الأمامية

 

عمدت ميليشيا الحوثي الانقلابية إلى تحويل فنادق ومتنزهات مدينة الحديدة غربي اليمن إلى مقرات ومواقع عسكرية؛ عقب تهاوي خطوطها الأمامية شرق وجنوب المحافظة الساحلية.


وأحاطت الميليشيا الانقلابية المدعومة من إيران حديقة "الشعب" الواقعة أمام مبنى إدارة المحافظة، بعددٍ من المتاريس والآليات القتالية، لتحويل الحديقة التي كانت متنفسًا للسكان وأطفالهم إلى مركز عسكري لحشد المقاتلين والدفع بهم إلى شرق وغرب مطار الحديدة.


ونصبت ميليشيا الحوثي الإرهابية في منتجع "الحديدة لاند"، المجاورة للخط الأسفلتي المؤدي إلى مطار الحديدة الدولي، عددًا من مدفعية "الهاون" ونشرت عناصرها تحت الأشجار.


ودفعت الميليشيا الانقلابية بعددٍ من أطقمها العسكرية مزودة بمضادات الطيران إلى جامعة الحديدة، وتمركز عددٌ من قناصاتها في كلياتها التعليمية، ولاسيما المباني المطلة على الخط الساحلي أو تلك المقابلة لمجمع المختار وحتى منصة 22 مايو غرب مطار الحديدة.


وأوضحت مصادر محلية أن الميليشيا واصلت استحداث ثكناتها في عددٍ من المباني المرتفعة في حي "الربصة"، في مسعى منها إلى بناء خط دفاعي في أوساط المدنيين في الجهة الشرقية الجنوبية المتاخمة للمطار.


وأفادت بأن الميليشيا وزعت في حدائق "أرض الأحلام" في غرب المدينة على ساحل الكورنيش وتحديدًا منطقة الكثيب التي تضم موقعي القاعدة البحرية والكلية البحرية، عددًا آخر من المدافع ومضادات الطيران، في تحويل واضح للمباني العامة إلى مواقع دفاعية.


وذكرت المصادر أن ميليشيا الحوثي حولت عددًا من فنادق الحديدة إلى غرف لخلايا قيادات الحوثي وخبراء إيرانيين وعناصر من ميليشيا حزب الله اللبناني، التي تعمل على إدارة معارك الميليشيا وتخطط لعمليات استهداف البوارج الحربية والملاحة الدولية من غرفة عمليات مجاورة لأحد فنادق المحافظة.


وأضافت أن الفنادق الواقعة في 7 يوليو، باتت مراكز عمليات متقدمة للميليشيا الحوثية، كما اعتلت عناصر قناصة الفنادق الواقعة في خط الكورنيش.

 

 

 
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص