ورد الان : صدور قرار بحل كتائب ابو العباس في تعز (صورة)

كشف مصدر عسكري يمني، مساء الخميس، عن إلغاء قرار فصل ما تسمى كتائب “أبو العباس”، المدعومة من دولة الإمارات، من تشكيلة اللواء 35 مدرع التابع لقوات الجيش في محافظة تعز (جنوب غرب البلاد).

وكان قائد المنطقة العسكرية الرابعة (مقرها مدينة عدن) قد أصدر قرارا في 10 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، يقضي بفصل كتائب “أبو العباس” إداريا وماليا عن اللواء 35 مدرع، التابع لمحور تعز (أعلى سلطة عسكرية فيها).

كما نص القرار على أن تكون الكتائب مستقلة تتبع قيادة المنطقة الرابعة.

وأفاد المصدر العسكري في قيادة الجيش بتعز بأن توجيهات صدرت من مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة ووزارة الدفاع ورئاسة أركان الجيش، بإلغاء قرار فصل كتائب “أبو العباس” من تشكيلة اللواء 35، الذي ينتشر في الجزء الجنوبي من تعز.

وأضاف المصدر في تصريح خاص لـ”عربي21″، مشترطا عدم كشف اسمه، أن قرار إلغاء فصل الكتائب التي يقودها عادل عبده فارع، المدعوم من “أبوظبي”، جاء نظرا للثغرات القانونية والعسكرية التي صدر بها ذلك القرار.

وحسب المصدر العسكري، فإن هناك تعليمات أيضا صدرت، الخميس، من رئيس أركان الجيش اليمني بإلغاء قرار قيادة المنطقة الرابعة بشأن كتائب “أبو العباس”.

وكان مصدر عسكري مطلع بقيادة الجيش بتعز، قد وجه مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي انتقادات لقائد المنطقة العسكرية الرابعة، لواء ركن فضل حسن، على خلفية الاختلالات الفنية والمهنية التي تعتري توجيهاته ومهامه العسكرية.

جاء ذلك في أعقاب توجيه أصدره قائد المنطقة الرابعة بعدن لقائد محور تعز، تطالبه بسحب قوات اللواء الرابع مشاة من معسكر الأصابح ومنطقة الأحكوم، وتسليم نقطة “هيجة العبد” لقوات اللواء 35 مدرع.

وقال المصدر  الذي اشترط حينها عدم الإفصاح عن هويته، إن هناك عددا من الأوامر والتوجيهات التي يصدرها اللواء حسن، مختلة من الناحية الفنية والمهنية، فضلا عن أسلوب كتابة المخاطبات المتعارف عليها عسكريا.

وفي الأشهر الماضية، كانت مدينة تعز مسرحا لمعارك طاحنة بين المقاتلين التابعين لأبي العباس، وبين وحدات من الجيش فيها، على خلفية اغتيالات طالت أفرادا من الجيش، اتهمت الكتائب بالتورط فيها.

وأبو العباس شخصية سلفية، وقيادي بارز في المقاومة بتعز، اسمه “عادل عبده فارع”، لعب أدوارا مثيرة في المدينة، يوصف بأنه موال للإمارات، وتم إدراجه في قائمة ممولي الإرهاب الصادرة عن الولايات المتحدة ودول الخليج، في تشرين الأول/ أكتوبر 2017.

 
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص