لماذا يرفض يحيى الراعي مغادرة اليمن رغم ضغوط من عبد الملك الحوثي لدفعه لمغادرة اليمن ؟

كشفت مصادر رفيعة متطابقة، أن جماعة الحوثيين  تمارس ضغوطاً على رئيس مجلس النواب ، يحيى علي الراعي، لمغادرة البلاد بهدف سحب البساط من تحت الرئيس  عبدربه منصور هادي الذي يحاول السيطرة على البرلمان.

ولفتت مصادر  إلى أن الراعي الذي يمكث في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، لا يزال يرفض مغادرة البلاد لأسباب عديدة، رغم الضغوط الكبيرة التي تمارسها قيادات جماعة الحوثيين عليه.

وتحدث ثلاثة مصادر مختلفة كلاً على حدة، أحدها قيادي حوثي، والآخر مقرب من قيادة حزب المؤتمر الشعبي العام صاحب الأغلبية المطلقة في مجلس النواب المؤسسة التشريعية في اليمن، أما المصدر الثالث فمقرب من مؤسسة الرئاسة التابعة للرئيس هادي. وجميع تلك المصادر طلبت عدم ذكر اسمها لدواعٍ أمنية.

وأوضحت المصادر أن الحوثيين يسعون من خلال مغادرة رئيس مجلس النواب للبلاد، إلى استمرار القيادي البارز في المؤتمر الشعبي العام، يحيى الراعي في رئاسة البرلمان، أو على الأقل عرقلة جهود الرئيس هادي والتحالف الذي تقوده السعودية، في السيطرة على البرلمان الذي غادر أغلب أعضاءه البلاد خصوصاً من يمثلون المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص