جماعة الحوثي يرفضون حضور اجتماع في مناطق تسيطر عليها الحكومة الشرعيه

أعلن نائب وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني المشكله من قبل جماعة الحوثي  بصنعاء، حسين العزي، امس الثلاثاء 8 يناير/ كانون الثاني الجاري، رفض ممثليهم في لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة غرب اليمن، حضور اجتماع في مناطق سيطرة الحكومة اليمنية.

ونقلت قناة المسيرة الناطقة باسم جماعة أنصار الله "الحوثيين"، عن العزي وهو رئيس لجنة العلاقات الخارجية في "أنصار الله"، قوله: "ممثلونا في لجنة التنسيق رفضوا لقاء الطرف الآخر في مبنى لمواطن يمني".

وأضاف: "لا يمكن أن يقبل ممثلونا أن يلتقوا الطرف الآخر في مبنى لرجل يمني استولت عليه قوات أجنبية".

واستطرد: "من الممكن الذهاب إليهم والالتقاء بهم في فندق أو في مبنى يملكه أحد المرتزقة رغم كونها مخاطرة".

وذكر أن "اجتماعات اللجنة عقدت منذ البداية في الحديدة في أجواء يسودها الأمن والأمان الذي تفتقده المناطق المحتلة"، حسب وصفه.

وأشار العزي إلى أن "ممثلي قوى العدوان رفضوا مواصلة الاجتماعات المشتركة في مدينة الحديدة"، على حد تعبيره.

واعتبر أن عقد اجتماعات لجنة التنسيق في المناطق المحتلة يكشف عن نوايا مبيتة لإعاقة عمل اللجنة.

وكان رئيس لجنة إعادة انتشار القوات من مدينة الحديدة وموانئها، الجنرال باتريك كاميرت، عقد اليوم اجتماعا منفردا مع ممثلي الحكومة اليمنية شرق مدينة الحديدة، بعد رفض الحوثيين الحضور، وقدم خلاله الوفد الحكومي خطة للانتشار في حال انسحاب الحوثيين  من المدينة وموانئها الثلاثة وفتح ممر آمن للمساعدات الإنسانية وتفعيل آلية التنسيق، حسب مصدر محلي في محافظة الحديدة لوكالة "سبوتنيك".

ووفقا للمصدر، سيلتقي الجنرال كاميرت ممثلي "أنصار الله" في اللجنة اليوم الأربعاء في مناطق سيطرة الجماعة بمدينة الحديدة.

 
 
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص