منشور جديد للرئيس علي عبدالله وصورة له على صفحته بالفيس بوك يطالب بقراءة الفاتحة والثبات على أرض اليمن وهكذا كانت ردة فعل المعلقين

ظهر منشور جديد على صفحة الرئيس علي عبد الله صالح في الفيس بوك يتحدث عن الاموات والرحمة عليهم نص المنشور 

الفاتحة لأرواح، كل موتى اليمنيين.
هذه قبور أهلي واخوتي في مسقط رأسهم، قرأت عليها الفاتحة، ودعوت لوطننا أن يحميه الله بأبنائه ولكل أبنائه.
قد يخرج الناس طلبا للرزق أو العلم، ولكن عليهم أن لايتخلوا عن اوطانهم، فيها يعيشون وفيها يموتون.
لقد بقيت طيلة عهدي، أعمل لكي يعود لليمن كل يمني، ولو بعد أن تهدأ الاسباب التي اضطرته للخروج من بلده.
سافرت لدول عديدة، وعدت بصحبة رؤساء يمنيين سابقين، أو قادة من مستويات مختلفة، ودعينا للصلح مرات عدة، وقلنا لكل يمني: لنختلف او نتفق، نتصارع.. لكن هذه بلادنا نحيا ونموت فيها.
وكل شخص، لديه هذه الثقة بوطنه، فهو قادر على هزيمة كل من يظن أنه قادر على اخراجه من بلاده، مهما كانت موازين القوى. فتراب وطنك يحميك ويدافع عنك.
 
وانهالت التعليق بالرحمة على صالح وحصد 13 الف تعليق ويعود المنشور الى 2014
 
 
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص