في ظل تكتم اعلامي رسمي... تفاصيل مرعبة يكشفها أحد مقاتلي الجيش اليمني في جبهة كتاف وكيف تم أسر 2000 على يد الحوثيين

أكد شهود عيان من المقاتلين ضمن صفوف القوات الشرعية تفاصيل جديدة عن الكارثة التي وقعت في  في أحد وديان منطقة كتاف شرق محافظة صعدة،  قبل حوالي اسبوعين وأدت إلى مقتل وأسر المئات من عناصر الجيش الوطني الموالي للرئيس هادي على أيدي قوات الجيش اليمني الموالية لجماعة الحوثي . 

وقد تطرقت مواقع  إعلامية موالية للشرعية في محور “محور كتاف” والذي يقوده القيادي العسكري/ رداد الهاشمي عن الخسارة التي وصفوها بأكبر واقسى خسارة تتعرض لها قوات الشرعية منذ إندلاع الحرب  في  26 مارس 2015 .

ونقل لموقع " الحياد " أحد الجنود الي كان موجود في " الحصار " وطلب عدم ذكر اسمه إلى أن القيادة العسكرية تجاهلت كعلومات إستخباراتية تم رفعها من قيادة القطاعات العسكرية في ميمنة المحور إلى غرفة عمليات التحالف تؤكد أن القوات التابعة للحوثيين يستعدون لتنفيذ هجوم على منطقة السلمانات التي يمر منها خط الإمداد الوحيد لقوات التحالف في محور كتاف.


وأضاف الجندي " إن قوات من مقاتلي الحوثي تمكنوا من السيطرة على موقع سلمان عيسى المطل نارياً على الخط الإسفلتي ما أدى لقطع خط الإمداد الوحيد لـأكثر من  5 آلاف مقاتل في وادي آل أبو جبارة في صعدة

وأضاف الجندي والذي يعمل في لواء الوحدة المواليث للشرعية  لموقع " الحياد " أن مقاتلي الحوثي أعطو إنذاراً  ومهلة للقوات المحاصرة  بتسليم أنفسهم ومعداتهم قبل تنفيذ هجومهم بـ 72 ساعة  بينما قوات التحالف توهمهم بان الخط سيتم تأمينه من قبل الطيران .

وأضاف: “عشنا هول الكارثة والحصار حتى أضطر الجنود لأكل كل ما بقي من أرز في مخازن التموين بكتاف خلال الـ 3 أيام وجبة أرز عشاء فقط”. 

وأكد أنه وبعد إنتهاء المهلة   من قبل الحوثيين  تم الهجوم عليهم من اكثر من إتجاه  حيث تم إستشهاد  المئات من القتلى والجرحى والمفقودين، مقدراً عدد من تم أسرهم قد يتجاوز 1500 – 2000 مقاتل، حد قوله.

 

 

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص